الأسئلة الشائعة

الأسئلة الشائعة

الاسئلة الأكثر شيوعا

ننصح المقبلين على الزواج بعمل بعض التحاليل البسيطة
المرأة.
تحليل البروجسترون فى اليوم 21 عدا من اول يوم للدورة وذلك للتأكد من انتظام التبويض
الرجل
تحليل السائل المنوى

1 – الفحص الطبي
– يتم فحص كل مريض عن طريق اخذ التاريخ المرضي شاملا ( تاريخ انتظام الدوره الشهريه- اذا كان قد تم اجراء اي عمليات سابقه- وجود اي امراض كالسكر او كالضغط )
-الفحص باجراء الأشعه التليفزيونيه المهبليه الثلاثية والرباعية الأبعاد لمعرفه حاله الرحم ومخزون البويضات لتحديد الجرعه المناسبه للتنشيط – اخذ عينه من السائل المنوي للزوج

2- تحديد طريقه تنشيط التبويض لكل حاله :
وشرحها شرح وافيا لكل مريضه

3- متابعه التبويض :
عن طريق:- – تحليل الدم (نسبه الأستروجين) – الأشعه التليفزيونيه المهبليه

4- سحب البويضات :
عن طريق الأشعه التليفزيونيه المهبليه يقوم الطبيب المختص بشفط البويضات من المبيض عندما تبلغ البويضات الحجم المناسب

5- اجراء عمليه الحقن المجهري في المعمل :
عن طريق حقن الحيوان المنوي الي كل بويضه تحت المجهر

6- عمليه إرجاع الأجنه :
التوقيت :- اليوم الثاني او الثالث او الخامس علي حسب تقدير المركز لكل حاله
العمليه :- عن طريق ادخال قسطره خاصه تحمل الاجنه عن طريق عنق الرحم

7- أدويه تثبيت الاجنه :
– وهي تحتوي علي هرمون البروجسترون

8 – تحديد ميعاد لاجراء تحليل الحمل :
– وذلك بعد 14 يوم من يوم سحب البويضه

بعض المراكز المتميزة فى مصر تحقق نتائج عالية للغاية تتماشى مع النتائج العالمية

نعم يمكن. و لكن سوف يحتاج الزوج إلى زيارة المركز لتحديد مدى إمكانية الحصول على حيوانات منوية عن طريق أخذ عينة من الخصية.

المركز العربى للخصوبة يقدم خدمة اختيار نوع الجنين فقط طبقا لفتوى الأزهر الشريف

لا تؤثر بطانة الرحم المهاجرة على نتائج أطفال الأنابيب بفرض أخذ العلاج التحضيري الذى ينصح بة المركز العربى

يعتمد تأثير الأورام الليفية على حجمها و موقعها، بالأورام الليفية إذا كانت داخل تجويف الرحم حتى لو كانت صغيرة قد توثر سلباً على نجاح أطفال الأنابيب، أما إذا كانت الأورام الليفية بعيدة عن تجويف الرحم فهي عادة لا توثر إلا إذا كانت أكبر من 5 سم أو إذا كان عددها كبير لدرجة قد تؤدي إلى تضخم الرحم أو حدوث نزيف.

معدل نجاح عملية تجميد ثم إذابة الأجنة يصل إلى 97% بنسبة حدوث حمل تصل إلى أكثر من 50%

نحن نحاول تفادي حدوث ذلك بقدر الإمكان فإذا كان سن السيدة صغير و حالتها مبشرة فيتم نقل أحسن جنينين و لذلك لتفادي حدوث حمل في ثلاثة أجنة. و لكن في بعض الحالات يفضل نقل 3 أجنة لتعظيم فرصة حدوث الحمل فإذا حدث حمل في ثلاثة أجنة يمكن إجراء عملية بسيطة “لتقليل الأجنه” لتفادي حدوث مضاعفات الحمل الثلاثي.

نعم، فهذه العملية تحسن النتائج بنسبة تتراوح في بعص الحالات بين 5 – الي 10%، و ينصح بإجرائها إذا كانت الجراحة لا تسبب خطورة علي المريضة.